المجموعات المؤتلفة مع مساواة

المجموعات المؤتلفة مع مساواة

المجموعات المؤتلفة هي مجموعات ذاتية التكوين، تتشكل من مناصرات ومناصرين، من الأفراد أو المنظمات يتشاركون معنا في مجالات التركيز الوطني، أو الإقليمي، أو المواضيعي، أو السياقي، ويرغبون في دفع جهود مناصرتهم بالاستفادة مما يوفره التفكير والتحرك الجماعي من تضامن وقوة. ومن أمثلة تلك المجموعات، المجموعة المؤتلفة للقرن الأفريقي، والمجموعة المؤتلفة لنيجيريا، والتحالف الإندونيسي للمنظمات (عالمات)، وكتلة الشابات، والمجموعة المؤتلفة لأقليات الشمال. ورغم أم المجموعات المؤتلفة تتخذ القرارات المتعلقة بمجال نشاطها ونقاط تركيزها بشكل مستقل، فهي تعتبر جزءًا من مساواة طالما ظلت موافقة على رؤية مساواة ومبادئها، ومساهِمة بنشاط في تحقيق أهداف مساواة الاستراتيجية.

وليس على المناصرات والمناصرين الراغبين في تشكيل مجموعة مؤتلفة مع مساواة إلى اتخاذ القرار وإعلان أنفسهم مجموعة مؤتلفة، ووضع خطة، ثم إبلاغ سكرتارية مساواة بذلك. بعدها ستوقع السكرتارية مذكرة تفاهم مع المجموعة المؤتلفة، تنص على مسؤولية كل من الطرفين، والاستقلالية في العلاقة التي تربط بينهما، ثم تساعد السكرتارية المجموعة على التواصل مع الأطراف الأخرى في مجتمع مساواة. وتتحمل المجموعة المؤتلفة تغطية نفقات معظم أنشطتها من خلال ما تبذله من جهود لتوفير التمويل. ولكن يمكن أن تصدر السكرتارية خطابات توصية لدعم تلك الأنشطة. كذلك قد تتلقى بعض المجموعات المؤتلفة دعمًا تمويليًا من مساواة لأنشطتها المرتبطة بشكل مباشر بتنفيذ مشروع تقوده مجموعة عمل لمساواة في أحد مجالات أنشطتنا الرئيسية.

أمثلة من المجموعات المؤتلفة

عالمات أُطلِقَت في إندونيسية كمجموعة وطنية مؤتلفة مع مساواة في أكتوبر/تشرين الأول 2009. تتكون عالمات من 9 منظمات (بعضها ذو قاعدة شعبية) و21 فردًا (أكاديميين من الجنسين من جامعات إسلامية وعلمانية). وقد توفرت جهود عالمات وأعضاؤها، بوجه خاص، على الدراسات والمناصرة المتعلقة بتعديلات قانون الأسرة، وتطبيق قانون الحدود في أتشيه. وفي أغسطس/آب 2010، نظمت عالمات واستضافت أول مؤتمر انتشار تعقده مساواة، فضلاً عن اجتماع الاستراتيجية الإقليمية في يوجياكارتا بإندونيسيا.

كتلة الشابات تشكلت في أول مؤتمر عالمي لمساواة عقد في كوالالمبور بماليزيا. وهي مكونة من 30 شابة مسلمة تحت سن 35 سنة، مهتمات بالعمل على قضايا الشابات المسلمات من داخل سياق مساواة. وتخطط الكتلة لخلق مساحة تتيح تضخيم أصوات وتجارب ورؤى الشابات المسلمات، وكذلك تمكينهن من الوصول إلى المصادر التي تعالج مسألة العدالة بين الجنسين من منظوري الإسلام وحقوق الإنسان.

 

PrintFriendly

Printer Friendly and PDF