مسيرتنا

فبراير/شباط 2009

أطلقت أسرة مساواة مؤتمرها العالمي الأول في كوالا لمبور بماليزيا، بحضور 270 مشاركًا ومحاضرًا من الجنسين، من 47 دولة، وأكثر من 50 متطوعًا دوليًا من الجنسين.

منتصف 2008

إنشاء سكرتارية داخل أخوات في الإسلام، من أجل: (1) التشاور مع مجموعات وأفراد من أكبر عدد ممكن من البلدان والسياقات لتقييم الاهتمام بفكرة وجود حركة عالمية حول المساواة داخل الأسرة المسلمة، (2) ودعم المجموعات المحلية للقيام بعمليات تشاورية وطنية حول ما تواجهه المرأة المسلمة من مشكلات بسبب قوانين الأسرة، (3) والعمل مع لجنة التخطيط لتنظيم مؤتمر مساواة العالمي، استنادًا إلى الآراء والتعليقات والاقتراحات التي خرجت بها العمليات التشاورية، (4) وتيسير جمع وإنتاج المصادر المعرفية حول قضايا قوانين الأسرة لإطلاقها خلال المؤتمر العالمي.

ديسمبر/كانون الأول 2007

اجتماع وضع المبادئ الذي حضره 21 مشاركًا من 15 دولة وعقد في القاهرة بمصر، واستهدف تعميق وتوضيح الإطار الفكري للمساواة في قوانين وممارسات الأسرة المسلمة، ووضع أساس لإطار عمل مساواة.

مارس/آذار 2007

التقت لجنة التخطيط، التي تضم 12 عضوً امن النشطاء والباحثين من الجنسين، من مختلف مناطق العالم، في اسطانبول بتركيا، بدعوة من أخوات في الإسلام. وارتأت اللجنة أنه بدلاً من مجرد عقد مؤتمر دولي واحد حول إصلاح قوانين الأسرة، فالأفضل أن نبني على الجهود والمبادرات القائمة لخلق حركة تجمع بين الإسلام وإطار حقوق الإنسان، والواقع المعيش للنساء والرجال، من أجل تحقيق المساواة والعدل داخل الأسرة المسلمة.

2000 - 2007

لمست عضوات أخوات في الإسلام، خلال المؤتمرات، وورش العمل، والمناقشات، اهتمامًا، واحتياجًا ماسًا، فيما يتعلق ببناء شبكة دولية للتشارك في الدراسات، والاستراتيجيات، وأفضل الممارسات في الجهود المتعلق بقوانين الأسرة في السياقات الإسلامية. فقد رؤي في هذا التوجه سبيلاً استراتيجيًا للمواجهة الجماعية لانتشار استخدام الإسلام لمقاومة مطالب المرأة بالمساواة والعدل، والدفع من أجل الإصلاح على المستويات الوطنية، والإقليمية، والدولية.

طالع(ي) المزيد

PrintFriendly

Printer Friendly and PDF