القوامة في التراث الاسلامي: قراءات بديلة

"تعج هذه الدراسات النقدية والبناءة بالحقائق والرؤى العميقة، التي توفرت على طرحها طائفة واسعة من الباحثات والمصلحات، وركزن فيها انتباهنا على البطريركية وكيف تتفاعل وتعمل داخل نصوص المسلمين وسياقاتهم، وكيف يمكن تحديها. وقد تلاقت تحليلاتهن المتمايزة في بعض الأحيان، وتناءت في أحيان أخرى، ليقُدن القارئ إلى وعي جديد بمواطن القوة العديدة في الفكر النسوي الإسلامي في القرن الحادي والعشرين."

-كيسيا علي، أستاذة مساعدة في الديانات، بجامعة بوسطن

نبذ عن المساهمات

المساهمات أكاديميات وناشطات من تخصصات وخلفيات متنوعة، جمعت بينهن مساواة. ساهمت في الكتاب: زيبا مير حسيني، وأميمة أبو بكر، وأسماء المرابط، وعائشة إس. شودري، وسعدية شيخ، ولين ولشمان، ومروة شرف الدين، ولينا لارسن، ومُلكي الشرماني، وجنا رامينجر، وآمنة ودود.

منذ انطلاقها في 2009، سعت مساواة إلى إنتاج معرفة جديدة لدعم الحركات المحلية والوطنية، خلال تطورها ومناصرتها للتغيير.

أميمة أبو بكر أستاذة الأدب الإنجليزي والأدب المقارن بجامعة القاهرة بمصر. وهي متخصصة في الشعر الصوفي في العصور الوسطى، والأدب المقارن العربي والإنجليزي في العصور الوسطى. وتشمل اهتماماتها الأكاديمية التصوف النسائي، والروحانية النسائية في المسيحية والإسلام، واللاهوت النسوي، والنساء المسلمات في التاريخ، وقضايا الجندر في الخطابات الإسلامية. وقد نشر لها العديد من المقالات بالإنجليزية والعربية عن الشعر، والنصوص الأدبية في العصور الوسطى، والتمثيل التاريخي للمرأة في مجتمعات المسلمين ما قبل الحداثة، وقضايا المرأة والجندر في النصوص الدينية، والنسوية الإسلامية. ومن أحدث ما نشر لها، كتابان قامت بتحريرهما، يجمع كل منهما عددًا من الدراسات، وهما: : Feminist and Islamic Perspectives: New Horizons of Knowledge and Reform (2013) (رؤى نسوية وإسلامية: آفاق جديدة للمعرفة والإصلاح)، والنسوية والمنظور الإسلامي (2013). فضلاً عن ذلك فهي مؤسِّسة مشاركة وعضوة في مجلس إدارة مؤسسة المرأة والذاكرة، المصرية.

عائشة إس شودري أستاذة مساعدة للدراسات الإسلامية ودراسات الجندر بقسم الدراسات الكلاسيكية ودراسات الشرق الأدنى والأديان، وبمعهد الجندر، والعرق، والجنوسة والعدالة الاجتماعية بجامعة بريتيش كولومبيا بكندا. تشمل اهتماماتها التدريسية والبحثية الشريعة الإسلامية، وتفاسير القرآن، والهرمونيطيقا (التأويل) النسوي. وهي مؤلفة كتاب Domestic Violence and the Islamic Tradition: Ethics, Law and the Muslim Discourse on Gender (2014) (العنف المنزلي والتراث الإسلامي: الأخلاق، والقانون، والخطاب الإسلامي حول الجندر). وقد درست في هذا الكتاب علاقة المسلمين المحدثين بالتراث الإسلامي الموروث، وذلك من خلال دراستها للنقاشات الفقهية والتفسيرية حول ضرب المرأة في عصور ما قبل الحداثة والعصر الحديث. وهي تعمل حاليًا في مشروع مشترك حول الهرمونيطيقا النسوية بين-العقائدية بعنوان Difficult Texts or Difficult Women? The Challenge of Scripture to Feminist Readings (نصوص عسيرة أم نساء عسيرات؟ تحدي النص المقدس للقراءات النسوية). ينظر هذا الكتاب في حدود التأويل النسوي للنصوص الدينية البطريركية، ويتحداه، في الديانات الإبراهيمية الثلاث. كذلك تعمل عائشة على تطوير أساليب لجسر الفجوة بين الأكاديمي والمجتمعي، بتحويل اهتماماتها البحثية إلى عروض مسرحية فنية قد تجتذب جمهورًا أوسع، من خلال مشروع يحمل عنوان Cover Story  (موضوع الغلاف) تعالج فيه معاني الخطابات السياسية المتعددة والمتقاطعة حول خيارات المرأة المسلمة في ملبسها.

أسماء المرابط ترأست مركز الدراسات والبحوث حول قضايا النساء في الإسلام، التابع للرابطة المحمدة للعلماء، بالمغرب، منذ إنشائه في 2008. وهي كذلك أخصائية أمراض الدم بمستشفى ابن سينا بالرباط بالمغرب. دأبت أسماء على دراسة قضايا المرأة في الإسلام منذ سنوات عديدة، وألقت محاضرات في هذا الموضوع في العديد من المؤتمرات حول العالم. وبين عامي 2004 – 2007 كانت منسقة مجموعة بحوث ودراسات حول المرأة المسلمة والحوار بين الثقافات في الرباط  فضلاً عن ذلك، فقد كانت رئيسة المجموعة الدولية للدراسات، كما نشرت لها العديد من المقالات التي تناولت فيها الإسلام وقضايا المرأة، بخلاف العديد من الكتب، منها Musulmane tout simplement (2002) (مسلمة وكفى) و Aïcha, épouse du prophète ou l’islam au feminine (2004) (عائشة زوجة الرسول أو الإسلام بصيغة المؤنث)، و Femmes et hommes dans le Coran: quelle égalité?  (النساء والرجال في القرآن: أية مساواة؟)، والذي حصلت عنه على جائزة منظمة المرأة العربية للعلوم الاجتماعية لعام 2013.

لينا لارسن، تولت منصب منسقة تحالف أوسلو بالمركز النرويجي لحقوق الإنسان بجامعة أوسلو في النرويج، منذ 1999. وكانت قد حصلت على درجة الدكتوراه عن أطروحة باللغة النرويجية بعنوان Islamic Judicial Thinking Encountering Challenges of Everyday Life: Fatwas as Proposed Solutions for Muslim Women in Western Europe (2011) (الفكر الفقهي الإسلامي في مواجهة تحديات الحياة اليومية: الفتاوى بوصفها حلولاً مقترحة للنساء المسلمات في أوروبا الغربية). كذلك شاركت في تحرير كتاب Gender and Equality in Muslim Family Law: Justice and Ethics in the Islamic Legal Tradition (2013) (الجندر والمساواة في قوانين الأسرة المسلمة: العدالة والأخلاق في التراث الفقهي الإسلامي) بالاشتراك مع زيبا مير-حسيني، وكاري فوجت، وكريستيان موي، وكذلك كتاب Directions in Islamic Thought: Exploring Reform and Muslim Tradition  (2009) (اتجاهات في الفكر الإسلامي: استكشاف الإصلاح والتراث الإسلامي). بالاشتراك مع كاري فوجت وكريستيان موي. كانت لينا، أيضًا، محررة مشاركة لكتاب Facilitating Freedom of Religion or Belief: A Deskbook (2004) (تيسير حرية التدين أو الاعتقاد: مرجع أساسي) بالاشتراك مع توري ليندهولم، ودبليو كول دورهام جونيور، وباهيا تهذيب-لي وإليزابيث سويل. وقد صدرت هذه المطبوعات جميعًا عن مشروعات لتحالف أوسلو حول حرية التدين والاعتقاد.

زيبا مير-حسيني أنثروبولوجية قانونية، متخصصة في الفقه الإسلامي، والجندر، والتنمية. وقد حصلت على بكالوريوس علم الاجتماع من جامعة طهران (1974) بإيران، وعلى دكتوراه في الأنثروبولوجيا الاجتماعية من جامعة كمبريدج (1980)، بالمملكة المتحدة. كذلك تعمل زيبا باحثة مساعدة بمركز قوانين الشرق الأوسط والفقه الإسلامي بجامعة لندن بالمملكة المتحدة، فضلاً عن حصولها على العديد من الزمالات البحثية، وقيامها بالعديد من الزيارات الأكاديمية كأستاذة زائرة، ومنها زمالة فيسنشافتشكولدج في برلين بألمانيا (2004-2005) وأستاذة زائرة Hauser Global Law بجامعة نيويورك بالولايات المتحدة (2002-2008). غير هذا وذاك فزيبا عضوة مؤسسة في حركة مساواة. ولها كذلك العديد من الكتب، منها Marriage on Trial: A Study of Islamic Family Law in Iran and Morocco (1993, 2002) (الزواج على سبيل التجربة: دراسة في قوانين الأسرة الإسلامية في إيران والمغرب)، و Islam and Gender: The Religious Debate in Contemporary Iran (1999) (الإسلام والجندر: نقاش ديني في إيران المعاصرة)، و Islam and Democracy in Iran: Eshkevari and the Quest for Reform (2006) (الإسلام والديمقراطية في إيران: إشكفاري والنضال من أجل الإصلاح) بمشاركة ريتشارد تابر، و Control and Sexuality: The Revival of Zina Laws in Muslim Contexts (2010) (السيطرة والجنوسة: إحياء قوانين الزنا في السياقات الإسلامية) بمشاركة فانجا هامزيك، كما شاركت في تحرير كتاب Gender and Equality in Muslim Family Law: Justice and Ethics in the Islamic Legal Tradition (2013) (الجندر والمساواة قي قوانين الأسرة المسلمة: العدالة والأخلاق في التراث الفقهي الإسلامي) بمشاركة كاري فوجت، ولينا لارسن، وكريستيان موي. هذا فضلا عن مشاركتها في إخراج اثنين من الأفلام الوثائقية الطويلة، حصلا على جائزتين، وهما: الطلاق على الطريقة الإيرانية (1998)، والهروب (2001).

جنا رامنجر محامية حقوق إنسان تقيم في جنوب شرق آسيا منذ 2004. وقد تركز عملها الأكاديمي وجهود مناصرتها على قضايا حقوق الإنسان، وتقاطع الجنسين، والعرق/الإثنية والدين. وشغلت عدة مناصب في مساواة منذ 2007، شملت تنسيق مشروع مساواة قبيل إطلاق الحركة في 2009، وتنسيق مبادرة بناء المعرفة حول القوامة والولاية منذ 2011. كذلك عملت جنا مع عدد من منظمات حقوق المرأة في جنوب وجنوب شرق آسيا، مثل الحركة الدولية لمراقبة حقوق المرأة، وأخوات في الإسلام، ومنظمة دعم المرأة (Women’s Aid Organisation)، وصندوق جنوب آسيا للمرأة، فضلاً عن العديد من المنظمات غير الربحية في الولايات المتحدة.

سعدية شيخ أستاذة مساعدة بقسم الدراسات الدينية بجامعة كيب تاون في جنوب أفريقيا. تتركز جهود سعدية الأكاديمية على منطقة التقاطع بين الدراسات الإسلامية ودراسات الجندر، فضلاً عن اهتمامها الخاص بالتصوف، ودلالاته بالنسبة للنسوية الإسلامية والنظرية النسوية. تشمل مجالات البحث التي تتوفر عليها: القراءة الحساسة تجاه الجندر للحديث والقرآن، والجدل النظري حول الإسلام والنسوية، والدين والعنف القائم على الجندر، فضلا ً عن مشروع إمبيريقي بعنوان "مسلمات جنوب أفريقيا، والزواج، والجندر، والجنوسة". نشر لها العديد من الكتب منها Sufi Narratives of Intimacy: Ibn Arabi, Gender and Sexuality (2012) (السردية الصوفية للحميمية: ابن عربي، والجندر، والجنوسة)، كما حررت كتاب Violence Against Women in Contemporary World Religion (2007) (العنف ضد المرأة في الأديان العالمية المعاصرة) بالاشتراك مع دان ماجواير. سعدية زوجة ولها اثنين من الأبناء، فضلا عن كونها دارسة في باوا مهايادين.

مروة شرف الدين ناشطة في مجال حقوق المرأة، تقيم في القاهرة، بمصر. حصلت على درج الدكتوراه في القانون من جامعة أوكسفورد بالمملكة المتحدة. وتشمل المجالات البحثية التي تهتم بها: الفقه الإسلامي، وقانون حقوق الإنسان الدولي، والمجتمع المدني، وحقوق المرأة. تتوفر مروة على تنظيم الحملات من أجل إصلاح قانون الأحوال الشخصية في مصر، وهي عضوة في مجلس إدارة مساواة، وستتولى منصب المديرة التنفيذية القادمة لسكرتارية مساواة بالقاهرة. كذلك شاركت في تأسيس شبكة منظمات حقوق المرأة في مصر وشبكة شباب النسويات العرب، وجمعيتي فاتحة خير ونهضة المحروسة في مصر. وقد شاركت، منذ بداية الثورة في مصر، في العديد من الجماعات النسائية والأنشطة، لمناصرة تمتع المرأة بحقوق أكبر في العملية الانتقالية، وما نتج عنها من عملية وضع دستور جديد. كذلك تقوم بجمع القصص، وتمارس الكتابة، التي تركز فيها على قضايا المرأة. نشرت لها العديد من المقالات على نطاق واسع في العديد من المطبوعات المصرية، مثل جريدتي المصري اليوم والشروق.

مُلكي الشرماني حاصلة على درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجيا الثقافية من جامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة. وهي محاضرة وباحثة زميلة بوحدة دراسات الدين، بكلية اللاهوت، جامعة هلسنكي بفنلندا. تعمل مُلكي في مشروعين بحثيين، هما: "النسوية الإسلامية: التراث، والسلطة، والهرمونيطيقا" و"زواج المسلمين العابر للقوميات في فنلندا: القانون، والجندر، والرفاه". وبين 2010-2011 كانت ملكي باحثة زميلة بكلية هلسينكي للدراسات المتقدمة، بجامعة هلسينكي. وبين 2005 - 2010 كانت باحثة مشاركة وعضوة هيئة تدريس بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، بمصر. ملكي عضوة في مجموعة عمل مساواة لبناء المعرفة، ومنسقة مشروع قصص حياة حول القوامة والولاية. وهي محررة كتاب Feminist Activism, Women’s Rights, and Legal Reform (2013) (النشاط النسوي، وحقوق المرأة وإصلاح القوانين).

آمنة ودود، أستاذة غير متفرغة للدراسات الإسلامية، وأكاديمية زائرة بمدرسة ستار كنج فور ذي مينيستري، وهي قسم من وحدة الدراسات اللاهوتية العليا بجامعة بركلي، في كاليفورنيا بالولايات المتحدة. آمنة هي مؤلفة الكتاب الفارق Qur’an and Woman: Re-reading the Sacred Text from a Woman's Perspective (1992) (القرآن والمرأة: إعادة قراءة النص القرآني من منظور نسائي)، الذي ترجم إلى أكثر من عشر لغات. وتتبع مؤلفها التالي، Inside the Gender Jihad: Women’s Reform in Islam (2006) (داخل جهاد الجندر: الإصلاح النسائي في الإسلام) جذور دور الفقه الجندري التضميني في العمل الاجتماعي والإصلاح السياسي. تعمل آمنة منذ تقاعدها باحثة مستقلة؛ حيث كانت قد درَّست من قبل في الجامعة الإسلامية الدولية بماليزيا، وجامعة جادجاه مادا، ويوجيكارتا بإندونيسيا، وجامعة ملبورن بأستراليا، ومدرسة هارفارد للإلهيات بالولايات المتحدة، ومعهد كاليفورنيا للدراسات المتكاملة، وجامعة فيرجينيا كومنولث، وغيرها. هذا فضلاً عن كونها، حاليًا، مستشارة دولية في الإسلام والجندر وحقوق الإنسان. آمنة هي إحدى مؤسسات أخوات في الإسلام، وكثيرًا ما يستعان بها كمصدر وكمحاضرة في أنشطة مساواة لبناء المعرفة وبناء القدرات. تلقب آمنة بالسيدة الإمام نظرًا لسعيها الدائم لممارسة العدل والمساوة للمرأة المسلمة في كل جوانب حياتها: الفكرية، والروحية، والأخلاقية والسياسية. وهي كذلك أم وجدة فخورة بما لها من بنين وحفدة.

لين ولشمان أستاذة  بمدرسة الدراسات العليا للقانون بجامعة لندن بالمملكة المتحدة. وهي متخصصة في القانون والمجتمع، وقوانين الأسرة المسلمة، وحقوق المرأة، وحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. مقالات ومؤلفات لين البحثية واسعة الانتشار، ومنها كتاب Women and Muslim Family Laws in Arab States: A Comparative Overview of Textual Development and Advocacy (2007) ( المرأة وقوانين الأسرة المسلمة في الدول العربية: نظرة مقارنة للتطورات السياقية والمناصرة). ومن بين الكتب التي حررتها: ‘Honour’: Crimes, Paradigms and Violence Against Women (with Sara Hossain, 2005) (جرائم الشرف، الأنماط والعنف ضد المرأة) بمشاركة سارة حسين، و Women’s Rights and Islamic Family Law: Perspectives on Reform (2004) (حقوق المرأة وقانون الأسرة الإسلامي: رؤى للإصلاح). وقبل انضمامها إلى هيئة التدريس بمدرسة الدراسات العليا للقانون، عملت لين في مجال حقوق الإنسان، مع منظمات حقوقية فلسطينية في الضفة الغربية بشكل أساسي، وكذلك مع منظمات حقوق إنسان دولية، معظمها في الشرق الأوسط. وهي عضوة مجلس إدارة المؤسسة الأورو-متوسطية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان، ومحررة مشاركة لـ Muslim World Journal of Human Rights  (مجلة حقوق الإنسان في العالم الإسلامي) و Oxford Islamic Legal Studies Series (سلسلة أوكسفورد للدراسات القانونية الإسلامية). وكانت لين قد أسست في 2007 عيادة حقوق الإنسان الدولية في في مدرسة الدراسات العليا للقانون.

اقتني نسخة من Men in Charge? Rethinking Authority in Muslim Legal Tradition ( القوامة في التراث الإسلامي: قراءات بديلة) من خلال OneWorld، أو Amazon، أو Book Depository

 

PrintFriendly

Printer Friendly and PDF