مطبوعات

كما تختلف القوانين والممارسات من بلد إلى آخر، كذلك تختلف الجماعات من بلد إلى آخر ومن سياق إلى آخر، من حيث المراحل التي وصلت  إليها كل منها، فضلاً عن تنوع المقاربات الاستراتيجية لمناصرة المساوة والعدل داخل الأسرة.

Baraza! (بارازا!) هو اسم نشرة المنظمة الماليزية، النسائية، غير الربحية، أخوات في الإسلام؛ التي تعمل على تمكين أصوات النساء المسلمات من خلال المناصرة القانونية، والتعليم العام، والبحوث، والاتصالات. وقد أطلقت أخوات في الإسلام حركة مساواة، وهي حركة عالمية من أجل المساواة والعدل داخل الأسرة المسلمة، في فبراير/شباط 2009. هذا العدد الخاص من بارازا! غني بمحتوياته، كما يطرح لمحة سريعة عن مساواة، ومكوناتها، وإنجازاتها الجماعية، فهي حركة سريعة الانتشار!

كما تختلف القوانين والممارسات من بلد إلى آخر، كذلك تختلف الجماعات من بلد إلى آخر ومن سياق إلى آخر، من حيث المراحل التي وصلت  إليها كل منها، فضلاً عن تنوع المقاربات الاستراتيجية لمناصرة المساوة والعدل داخل الأسرة.

 إطار عمل مساواة (بالإنجليزية)

تعلن مساواة أن المساواة داخل الأسرة ضرورة لأن العديد من قوانين وممارسات الأسرة المسلمة الحالية غير عادلة، ولا تستجيب لواقع حياة الأسرة والفرد المسلمين وتجاربهما.

Pages

كما تختلف القوانين والممارسات من بلد إلى آخر، كذلك تختلف الجماعات من بلد إلى آخر ومن سياق إلى آخر، من حيث المراحل التي وصلت  إليها كل منها، فضلاً عن تنوع المقاربات الاستراتيجية لمناصرة المساوة والعدل داخل الأسرة.

Baraza! (بارازا!) هو اسم نشرة المنظمة الماليزية، النسائية، غير الربحية، أخوات في الإسلام؛ التي تعمل على تمكين أصوات النساء المسلمات من خلال المناصرة القانونية، والتعليم العام، والبحوث، والاتصالات. وقد أطلقت أخوات في الإسلام حركة مساواة، وهي حركة عالمية من أجل المساواة والعدل داخل الأسرة المسلمة، في فبراير/شباط 2009. هذا العدد الخاص من بارازا! غني بمحتوياته، كما يطرح لمحة سريعة عن مساواة، ومكوناتها، وإنجازاتها الجماعية، فهي حركة سريعة الانتشار!

كما تختلف القوانين والممارسات من بلد إلى آخر، كذلك تختلف الجماعات من بلد إلى آخر ومن سياق إلى آخر، من حيث المراحل التي وصلت  إليها كل منها، فضلاً عن تنوع المقاربات الاستراتيجية لمناصرة المساوة والعدل داخل الأسرة.

 إطار عمل مساواة (بالإنجليزية)

تعلن مساواة أن المساواة داخل الأسرة ضرورة لأن العديد من قوانين وممارسات الأسرة المسلمة الحالية غير عادلة، ولا تستجيب لواقع حياة الأسرة والفرد المسلمين وتجاربهما.

Pages